Skip Global Navigation to Main Content
Skip Breadcrumb Navigation
بيانات السفارة
 
30 أيلول 2011

السـفارة الأمـريكيـة/ بغـداد
بـيـــان صحفـــــي

سوف تقوم سفارة الولايات المتحدة في العراق على مدار الثمانية عشرة أشهر القادمة بتقديم ما يقارب من 580,000 دولارأ لبرنامج التدريب على اللغة الإنجليزية لمائة مشترك في برنامج "طموح" في هيئة النزاهة. وسوف يتلقى المحققون والمدعون العامون المشاركون في البرنامج 288 ساعة من التدريس كحد أدنى، ويتلقى معظمهم 600 ساعة تدريس. كما سيدرس الطلاب المبتدئون على أيدي خبراء في اللغة الإنجليزية من هيئة النزاهة في حين ستقوم السفارة الأمريكية بتوفير مدرس أجنبي ناطق باللغة الإنجليزية للتدريس في الدورات المتقدمة. كما سيتم في نهاية البرنامج اختيار 20 طالبًا للمشاركة في دورة مدتها 90 يومًا لتعلم اللغة الإنجليزية من خلال المعايشة الواقعية في الولايات المتحدة. الهدف من برنامج "طموح" والذي سيستمر لمدة خمسة سنوات هو تعليم 500 موظف من موظفي الهيئة التحدث والكتابة باللغة الإنجليزية. وسوف يساعد هذا التدريب مؤسسات تطبيق القانون العراقية في مكافحة الفساد والجرائم المالية، وتمويل الإرهاب. وحيث أن اللغة الإنجليزية هي اللغة العالمية الأولى في مجال تطبيق القانون، فأن المحققين والمدعين العامين الذين يتقنون اللغة الإنجليزية يشكلون ضرورة هامة لوضع كيان دولي ناجح لمكافحة الفساد يتم من خلاله التنسيق الفعال والتعاون مع سلطات تطبيق القانون الأجنبية.

 كجزء من برامج الهيئة لتحقيق هذا الهدف، تم افتتاح مركز اختبار اللغة الإنجليزية كلغة أجنبية (TOEFL) بهيئة النزاهة يوم 21 من شهر ايلول (سبتمبر). الاختبار بمركز التوفل سيساعد في التأكد من أن موظفي الهيئة العامة للنزاهة واللذين سوف يتلقون تدريباً متقدماً في الولايات المتحدة على استعداد لخوض تلك التجربة. من خلال فتح هذا المركز للجمهور، فإن هيئة النزاهة ستشارك هذا المورد مع العراقيين ألاخرين اللذين يأملون في التقدم بطلب للحصول على دورات دراسية ووظائف تعتمد على اللغة الإنجليزية.

قام منسق مكافة الفساد في سفارة الولايات المتحدة، مايكل باسكوال بالقاء كلمة في حفل تدشين وافتتاح المركز حيث أثني علي المركز كحدث هام يمثل معلماً للشراكة المتنامية بين حكومتي الولايات المتحدة والعراق في مجال مكافحة الفساد. يمثل التعاون في مجال تدريس اللغة الإنجليزية جانباً واحداً من دعم الولايات المتحدة على مدى السنوات السبع الماضية لهيئة النزاهة ، التي عملت من خلال المستشارين الفنيين للسفارة مع الإداريين والمحققين في بغداد وخمسة عشرة مكتب إقليمي لتطوير قدرة الهيئة على مكافحة ومنع قضايا الفساد والتحقيق فيها. من بين العديد من المشاريع لدعم هذا الهدف، قامت سفارة الولايات المتحدة بتدريب أكثر من 2000 موظفاً من موظفي الهيئة على احدث أساليب التحقيق في قضايا الفساد، وساعدت اللجنة على إنشاء أول وحدة معتمدة دولياًُ لكشف الكذب في العراق.

كما سيساعد هذا النوع من التدريب المؤسسات المعنية بتطبيق القانون في مكافحة الفساد والجرائم المالية وتمويل الإرهاب. ونظراً لأن اللغة الإنجليزية هي اللغة العالمية الأولى المستخدمة في مجال تطبيق القانون، فإن المحققين والمدعين العامين الذين يتقنون اللغة الإنجليزية هم أكثر قدرة على تطوير كيان دولي حقيقي ناجح لمكافحة الفساد يستطيع تحقيق تنسيق وتعاون فعال مع السلطات الأجنبية المعنية بتطبيق القانون.

ويشكل افتتاح مركز التوفل يوم 21 أيلول/ سبتمبر في هيئة النزاهة معلمًا بارزًا لتحقيق برامج الهيئة في هذا الصدد، فضلاً عن كونه مقياساً لمدى الشراكة المتنامية بين حكومتي الولايات المتحدة والعراق في مجال مكافحة الفساد. وستقوم هيئة النزاهة من خلال فتح هذا المركز أمام الجمهور بإفساح المجال أمام مشاركة عراقيون آخرون يأملون في الحصول على دراسات ووظائف تعتمد على اللغة الإنجليزية كأساس لها.

كما سيشكل مركز التوفل أيضًا عاملاً حاسمًا في قدرة الهيئة على ضمان عملية رصد ملائمة لقدرات العاملين في برنامج "طموح" بالهيئة في اللغة الإنجليزية. ويهدف هذا البرنامج الذي يستغرق خمسة أعوام إلى تعليم 500 موظفاً بالهيئة على مهارات المحادثة والقراءة والكتابة باللغة الإنجليزية. وقد بدأ باكورة الطلاب في هذا البرنامج دراسة اللغة الإنجليزية هذا الصيف وذلك بمساعدة منحة مقدمة من السفارة الامريكية.

ويعد التعاون في مجال تدريس اللغة الإنجليزية أحد جوانب الدعم الذي تقدمه الولايات المتحدة إلى هيئة النزاهة على مدى السنوات السبع الماضية، حيث دأب المستشارون الفنيون في السفارة الأمريكية على العمل مع المحققين والإداريين في بغداد وفي خمسة عشر مكتباً إقليمياً من أجل تطوير قدرات هيئة النزاهة في مجال مكافحة الفساد والحيلولة دون وقوعه والتحقيق في جرائمه. ومن بين العديد من المشاريع التي تدعم هذا التوجه، فقد قامت سفارة الولايات المتحدة بتدريب أكثر من ألفي موظف من موظفي هيئة النزاهة على أحدث أساليب التحقيق في الفساد، كما قامت بمساعدة الهيئة على إنشاء أول وحدة في العراق لكشف الكذب معتمدة دوليًا.